عالم تون


منتديات عالم تون حيث للمرح فنون
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التبادل الاعلانىالتبادل الاعلانى  مركز الرفعمركز الرفع  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
المواضيع الأخيرة
» شرح زيادة اللايكات على الفيس بوك 2013
من طرف broker22 الثلاثاء يونيو 30, 2015 4:23 am

» منتدى انور ابو البصل الاسلامي يتشرف بزيارتكم والانتساب اليه
من طرف صبر جميل الأربعاء يونيو 17, 2015 6:56 am

» سؤال مهم...............
من طرف زائر السبت يونيو 13, 2015 8:53 pm

» برنامج حسابات ومبيعات IES ويب لااداره الانشطه التجاريه
من طرف تغاريد الوادى الثلاثاء يونيو 02, 2015 3:23 pm

» مجاناً - تحميل برنامج حسابات معامل ومختبرات طبية
من طرف مارتينا فخرى الخميس أبريل 30, 2015 4:44 pm

» تصميمك علينا مع الابداع العربي
من طرف سنشي كودو الإثنين مارس 16, 2015 9:50 pm

» موقع لتبادل الإعلانات المجانية
من طرف Hesham Virus الأربعاء فبراير 04, 2015 9:51 pm

» تحميل لعبة All Zombies Must Die مضغوطة
من طرف Hesham Virus السبت يناير 17, 2015 11:26 am

» برنامج تعليم اللغة الانجليزيه المجاني للايفون والاندرويد 2014
من طرف Hesham Virus الثلاثاء ديسمبر 16, 2014 5:06 pm

أنت غير مسجل فى منتديات عالم تون . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

شاطر | 
 

 تقرير عن شركه ابل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sando kan
...::|مشرف عام|::...

...::|مشرف عام|::...
avatar

البلد :
mms :
الهواية :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 142
المال : 569
السٌّمعَة : 1
العمر : 22
الموقع : http://sandokan.forumegypt.net/t2-topic

مُساهمةموضوع: تقرير عن شركه ابل    الجمعة أغسطس 17, 2012 1:10 am

تأسست شركة أبـل في الأول من نيسان، عام 1976، على يد "ستيف جوبز" و"ستيف وزنياك" و"رونالد وين"،[11] لبيع الحواسيب الشخصية المسماة "أبل-1".كانت هذه الحواسيب مصنوعةً بــيد وزنياك،[12][13] وعُرضت للجمهور أول مرةٍ في نادي "هومبرو" للحواسيب.[14] وكانت هذه الحواسيب تباع كـلوحةٍ أم (Motherboard): بوحدة معالجة مركزية (CPU) وذاكرةً للوصول العشوائي (RAM) ورقائق الفيديو- النصي الأساسية، وهذه الأجزاء بالطبع أقل مما نعتبره حاسبا شخصيا في يومنا الحاضر.[15] بدأ بيع حواسيب أبل-1 في يوليو 1976، وكان سعر السوق للواحد من هذه الأجهزة 666.66 دولارا أمريكيا. (أي حوالي 2.5 ألف دولاراً بالقيم الحديثة).[16][17][18][19][20]
تم إدراجُ الشركةِ لتصبحَ "شركة أبل المحدودة" في الثالث من يناير 1977،[3] وتم ذلك بدون "رونالد وين"، الذي باع حصته في الشركة لستيف جوبز وستيف وزنياك مقابل ثمانمئة دولار أمريكي. وقدم المليونير مايك ماركولا الخبرة التجارية المطلوبة والتمويل اللازم المقدر بمئتين وخمسين ألف دولار أمريكي، خلال عملية إدراج الشركة.[21][22]
تم عرض حاسوب "أبل-2" في السادس عشر من أبريل لعام 1977، في مهرجان ويست كوست للحواسيب.و كان جهاز أبل-2 مختلفا عن الجهازين المنافسين "تي. آر. إس. 80" (TRS-80) و"كومودور بي. إي. تي" (Commodore PET)، لأن جهاز أبل-2 كان يملك رسومات الجرافيك الملونة والتصميم المفتوح. وفي حين استخدمت النماذج المبكرة شرائطَ كاسيت عادية كوسائل تخزينية، تغلبت أبل-2 على ذلك من خلال واجهة قرصها المرن الذي وصل حجمه إلى 5.25 بوصة، والمسمى ديسك-2.[23]
تم استخدامُ جهاز أبل-2 كمنصة سطح مكتب ٍلأول "برنامج قاتل" في عالم الأعمال[24]: برنامج الجداول "فيزيكالك" (VisiCalc).خلق هذا البرنامجُ سوقا تجاريا لجهاز أبل-2، وأعطى المستخدمين في المنازل سببا إضافيا لشراء جهاز أبل-2، للتوافق مع العمل المكتبي.[24] ووفقا لبرايان باجنال، فإن شركة أبل بالغت في أرقام مبيعاتها وكانت في المركز الثالث البعيد خلف أجهزة "كومودور" و"تاندي"، حتى جاء برنامج "فيزيكالك".[25][26]
بحلول نهاية السبعينيات، كانت شركة أبل تمتلك فريقا من مصممي الكمبيوتر وخطاً للإنتاج. تبع جهاز "أبل-3" سليفه "أبل-2" في مايو 1980، وذلك ضمن منافسة شركة أبل مع شركات "آي. بي. إم" و"مايكروسوفت" في سوق الحواسيب التجارية وحواسيب الشركات.[27]
قام ستيف جوبز وعددٌ من موظفي أبل (و منهم جيف راسكين) بزيارة "زيروكس بارك" (Xerox PARC) في ديسمبر 1979 لرؤية جهاز "زيروكس ألتو"، إذ منحت شركة زيروكس مهندسي شركة أبل ثلاثة أيام للدخول إلى مرافق "زيروكس بارك"، مقابل تملك شركة زيروكس أسهما في شركة أبل (قبل عرض الشراء العام) بقيمة مليون دولار.[28] اقتنع جوبز في نهاية هذه الزيارة أن كل الحواسيب المستقبلية ستستخدم نظام "جُوُي" (واجهةً جرافيكيةً مُستخدِمِية)، ولذا بدأت شركة أبل في تصنيع هذه الواجهة لجهاز "أبل-ليزا".[29]
في ديسمبر 1980، أطلقت أبل عرض أسهمها للشراء العام من قبل العامة.[بحاجة لمصدر] وعندما حدث ذلك، حققت أبل رأس مال ٍ أكبر من أي اكتتاب ٍ منذ شركة فورد في عام 1956، مما خلق حوالي ثلاثمئة مليونير على الفور، وهو أكثر من أي اكتتابٍ في التاريخ. قام العديد من أصحاب رؤوس الأموال بسحب أموالهم، وجنوا بذلك ملياراتٍ من مكاسب رأس المال طويلة الأجل. [بحاجة لمصدر]
[عدل]1981 – 1985: جهاز "أبل-ليزا" وجهاز الماكنتوش
بدأ ستيف جوبز في العمل على جهاز "أبل-ليزا" في 1978، ولكنه أُخرج من فريق ليزا في عام 1982 بسبب الخلافات الداخلية، وسيطر بدلا من ذلك على مشروع "جيف راسكين" للحواسيب قليلة التكلفة "ماكنتوش". فاندلعت حربٌ بين "قمصان الشركات" العاملين على مشروع ليزا، و"قراصنة جوبز" العاملين على مشروع ماكنتوش، حول المنتج الذي سيصل إلى السوق أولا لينقذ شركة أبل. فاز جهاز ليزا بالسباق في عام 1983، وأصبح أول حاسوبٍ شخصي يباع للعامة بواجهةٍ جرافيكية مُستخدِمية "جُوُي"، ولكن المشروع فشل تجاريا، نظرا لارتفاع التكلفة ومحدودية البرامج المتاحة.[30]


أول ماكنتوش، وهو المعروف أيضا بماكنتوش 128K.
في عام 1984، أطلقت شركة أبل حاسوب الماكنتوش، وكان ذلك من خلال الإعلان الشهير "1984"، والذي كان بقيمة 1.5 مليون. كان الإعلان من إخراج ريدلي سكوت، وأذيع خلال الربع الثالث من مباريات دورة السوبربول الثامنة عشر، في الثاني عشرين من يناير، 1984،[31] وهو الإعلان الذي يعتبر الآن حدثا فاصلا في نجاح شركة أبل،[32] و"عملا رائعا".[33][34]
بدأت مبيعات الماكنتوش بشكل جيد، لكـِّـن المبيعات التالية لم تكن قوية.[35] وكان هذا بسبب غلاء سعر الجهاز، ومحدودية البرامج المتاحة. لكن الأمر تغير بطرح طابعة "ليزر-رايتار" (Laser-writer)، والتي كانت أول طابعة ليزر "بوستسكريبت" (PostScript) تباع بسعر معقول، وطرح برنامج "بيدج-ميكير" (PageMaker)، وكان برنامجا مبكرا من برامج النشر المكتبي. كان جهاز "الماك" قويا جدا في هذا السوق بسبب تقدمية قدراته الرسومية (الجرافيكية)، والتي كانت مصنوعةً فيه ابتداءً لإنشاء واجهة ماكنتوش الجرافيكية المستخدمية البديهية. اعتبر أن مُرَكَبَ هذه المنتجات الثلاثة كان السبب وراء خلق سوق النشر المكتبي.[36]
في عام 1985، بدأ صراع على السلطة بين ستيف جوبز والرئيس التنفيذي جون سكالي، والذي كان مر على توظيفه عامان.[37] انحاز مجلس إدارة شركة أبل إلى سكولي، وتمت إقالة جوبز من مهامه الإدارية.[35] استقال جوبز من شركة أبل وأسس شركة نيكيست المحدودة (NeXT Inc) في العام نفسه.[38]
يعود نمو أبل المستمر في بدايات الثمانينات إلى ريادتها في قطاع التعليم، والذي كان بسبب استخدامها للغة البرمجة "لوجو" (LOGO) التي أنتجتها شركة "أنظمة كمبيوتر لوجو المحدودة" في منصة حاسوب "أبل-2".فوفر نجاح أبل ولوجو قطاعا عريضا من المستخدمين المتفانين في جميع أنحاء العالم. وكانت الدفعة إلى قطاع التعليم في كاليفورنيا بسبب اتفاقٍ تم عقده بين ستيف جوبز وجين بارو من شركة لوجو، للتبرع بحاسوب أبل واحد وحزمة برامج أبل-لوجو لكل مدرسةٍ عامة في الولاية. فقعَّد هذا الاتفاق (و الذي تمت إعادته لولاية تكساس في النهاية) وجودا قويا ومنتشرا لشركة أبل في جميع المدارس في جميع أنحاء ولاية كاليفورنيا، والذي أشعل اقتناء حاسوب أبل-2 في المدارس في جميع أنحاء البلاد. وكان هذا الفتح في قطاع التعليم حاسماً لقبول أبل في المنازل، لمساندة الآباء استمرار تجربة تعلم الأبناء بعد المدرسة.
[عدل]1986-1993: صعود وهبوط


كان حاسوب الماكنتوش المحمول أول كمبيوتر ماكنتوش محمول لشركة أبل، وطرح في عام 1989.
تعلمت أبل العديد من الدروس المؤلمة بعد طرح جهاز الماكنتوش المحمول الضخم في عام 1989، فقامت بطرح جهاز باوربوك في عام 1991، الذي وضع أساسا للشكل حديث والتصميم المريح للكمبيوتر المحمول.[39] تم تصميم الماكنتوش المحمول ليكون على نفس القدر من قوة الماكنتوش المكتبي، فكان يزن المحمول 17 رطلا، ومدة حياة بطاريته 12 ساعة. باعت شركة أبل أقل من 100000 وحدة محمولة منه. [بحاجة لمصدر] أما حاسوب باوربوك المحمول، فكان وزنه 7 أرطال، وكان عمر بطاريته 3 ساعات، وباع بقيمة مليار دولار خلال السنة الأولى. [بحاجة لمصدر] في العام نفسه، قدمت شركة أبل نظام سبعة (System 7)، والذي كان تحديثا رئيسيا لنظام التشغيل، حيث أضاف الألوان إلى واجهة العرض وقدراتٍ جديدةٍ لربط الشبكات. ظل هذا النظام الأساس التصميمي لنظام التشغيل ماك حتى عام 2001.
أدى نجاح الباوربوك وغيرها من المنتجات إلى زيادة الإيرادات.[37] وبدى لبعض الوقت أن شركة أبل لا يمكن أن تخطيء، لطرحها المنتجات الجديدة العصرية التي كانت تدر أرباحا متزايدة. مجلة ماكاديكت (MacAddict) علقت أن هذه الفترة بين عامي 1989 و 1991 كانت "أول عصر ذهبي" للماكنتوش.
بعد النجاح الذي حققته شركة أبل من بيع الماكنتوش إل.سي. (Macintosh LC)، قامت أبل بطرح خط حواسيب سينتريس، وخط حواسيب كوادرا المنخفضة الثمن، وخط حواسيب بيرفورما المشؤوم، الذي بيع في عدة تكويناتٍ وحزم برمجية مُختَلَطة ومربـِـكة لتفادي المنافسة مع المحلات الاستهلاكية المختلفة مثل سيرز وبرايس كلاب ووول مارت، وهي المحلات التي تعاملت مع هذه النماذج. كانت النتيجة النهائية وخيمة على أبل، لأن المستهلكين لم يفهموا الفرق بين النماذج.
خلال هذا الوقت، واجهت أبل فشل عدد من المنتجات التي استهدفت المستهلكين، بما فيها الكاميرات الرقمية ومشغلات الأقراص المضغوطة السمعية المحمولة ومكبرات الصوت ولوحات ألعاب الفيديو وأجهزة التلفزيون. كما استثمرت الشركة موارد هائلة في "قسم نيوتن" المليء بالمشاكل، والذي كان مبنيا على أساس توقعات جون سكالي غير الواقعية فيما يتعلق بالأسواق. ثبت في نهاية المطاف أن هذه المحاولات كانت قليلة ومتأخرة، بينما انزلقت حصة أبل من السوق وواصلت أسعار أسهمها في الانخفاض.
رأت شركةُ أبـِّـل أن سلسلة أبل-2 مكلفةٌ للغاية في الإنتاج، وأنها أخذت المبيعات [40] من الماكنتوش منخفض التكلفة (Macintosh LC). في عام 1990 طرحت أبل "الماكنتوش إل. سي." بفتحةٍ للتحديث باستخدام "بطاقة حاسوب أبل-2-إي" لحث المستخدمين على الانتقال إلى منصة ماكنتوش.[41] توقفت شركة أبـِّـل عن بيع أبل-2-إي في عام 1993.
واصلت مايكروسوفت كسب حصةٍ في السوق من خلال ويندوز، لتركيزها على توفير برامج لأجهزة الكمبيوتر الشخصية الرخيصة السلعية، بينما كانت أبل تقدم تجربةً غنيةً هندسيا، ولكنها مكلفةٌ ماديا.[42] اعتمدت شركة أبـِّـل على ارتفاع هوامش الربح ولم تطور ردا واضحا أبدا. بدلا من ذلك، رفعت أبل دعوى قضائية ضد مايكروسوفت لاستخدام واجهة مستخدم رسومية مماثلة لتلك التي في أبل-ليزا في قضية شركة كمبيوتر أبل المحدودة ضد شركة مايكروسوفت كوربوريشن.[43] استمرت الدعوى لسنوات قبل أن يلقى بها خارج المحاكم. في نفس الوقت، أدت سلسلة من الاخفاقات الرئيسية في المنتجات وعدم الوفاء بالمواعيد المحددة بتدمير سمعة أبل، وتم استبدال سكالي بمايكل سبيندلر.[44]
[عدل]1994-1997: محاولات إعادة الاختراع


كان حاسوب "نيوتن" هو أول مشاركةٍ لشركة أبل في أسواق المساعد الشخصي الرقمي، كما كان واحدا من الحواسيب الأولى في هذه الصناعة. فبسبب تخبطه المالي، ساعد في تمهيد الطريق لجهاز بالم بايلوت والآي.فون في المستقبل.
بدخول أوائل التسعينات، كانت أبل تطور منصاتٍ بديلة للماكينتوش، مثل منصة "إيه.\ يو. العاشر." (A/UX). فقد كانت منصة الماكنتوش أصبحت باليةً لأنها لم تصنع من أجل القيام بمهام متعددة، ولذا قامت الشركة ببرمجة عددٍ من البرامج الرئيسية على الأجهزة مباشرةً.بالإضافة إلى ذلك، كانت أبل تواجه منافسةً من بائعي "نظام التشغيل/الثاني" (OS/2) ونظام التشغيل "يونيكس"(UNIX)، مثل شركة صن مايكروسيستمز. فكان من الضروري الاستعاضة عن الماكنتوش بمنصةٍ جديدة، أو إعادة صياغة منصة الماكنتوش لتشغيلها على أجهزةٍ أكثر قوة.[45]
في عام 1994، تحالفت شركة أبل مع شركة "آي بي إم" وشركة وموتورولا في تحالف "إيه. آي. إم" (AIM). وكان الهدف خلق منصة حوسبةٍ جديدة (منصة المرجع "باور بي.سي.")، والتي ستستخدم أجهزة موتورولا و"آي.بي.إم"، مقرونةً ببرمجيات أبل.كان أمل التحالف بين الشركات الثلاثة أن يسبق أداء منصة "بريب" عندما يقترن ببرامج أبل الحاسبَ الشخصي لشركة "مايكروسوفت". في نفس العام، طرحت أبل حاسوب "باور ماكنتوش"، وهو أول حاسوبٍ من حواسيب أبل الكثيرة التي عملت باستخدام معالج "آي.بي.إم" المسمى "باور بي.سي.".[46]
في عام 1996، تم استبدال مايكل سبيندلر بجيل أميليو رئيسا تنفيذيا. أجرى جيل أميليو تغييرات كثيرة في شركة أبل، بما في ذلك تسريحاتٍ جماعيةٍ للعمال.[47] بعد محاولاتٍ عديدة فشلت في تحسين نظام التشغيل ماكنتوش، أولا مع مشروع تاليجينت، ثم في وقت لاحق مع مشروع كوبلاند وجيرشوين، اختار أميليو شراء شركة نيكست المحدودة ونظام تشغيلها "نيكست-ستيب"، وبذلك عاد ستيف جوبز إلى أبل مرةً أخرى كمستشار.[48] في 9 يوليو، 1997، أطاح مجلس الإدارة بجيل أميليو بعد ثلاثة سنواتٍ من سجلِ انخفاضٍ في سعر الأسهم وخسائرَ ماليةٍ مُعيقة. أصبح جوبز الرئيس التنفيذي المؤقت للشركة، وبدأ إعادة هيكلة خط إنتاج الشركة.
في عام 1997، في معرض مكوورلد، أعلن ستيف جوبز ان أبل سوف تنضم مع مايكروسوفت لإطلاق إصدارات جديدة من مايكروسوفت أوفيس لأجهزة الماكنتوش، وقامت مايكروسوفت باستثمار 150 مليون دولار في أسهم أبل غير المؤهلة للتصويت.[49]
في 10 نوفمبر، 1997، افتتحت شركة أبل متجر أبل، ضمن إستراتيجيةٍ تصنيعٍ جديدةٍ توصل البناء بالطلب.[50][51]
[عدل]1998-2005: العودة إلى الربحية


مقر الشركة في "إنفينيت لوب" في كوبرتينو في كاليفورنيا.
في 15 أغسطس، 1998، طرحت أبل حاسوب "الكل في واحد" الجديد، الذي ذكر بحاسوب الماكنتوش 128ك: وكان هذا حاسوب "آي. ماك". قاد جوناثان إيف فريق تصميم آي. ماك، وكان إيف لاحقا المصمم لجهازي آي.بود وآي.فون.[52][53] كانت مميزات جهاز "آي.ماك" التكنولوجيا الحديثة والتصميم الفريد. باع الجهاز أكثر من 800000 وحدة في الأشهر الخمسة الأولى، وأعاد إلى أبل الربحية لأول مرةٍ منذ عام 1993.[54]
خلال هذه الفترة، أقدمت أبل على شراء العديد من الشركات لإنشاء محفظة من البرامج الإنتاجية الرقمية المهنية والموجهة نحو المستهلك. في عام 1998، أعلنت شركة أبل عن شراء برمجيات "فاينال كات" لشركة ماكروميديا، مما أشار إلى توسعها في السوق الرقمية لتحرير الفيديو.[55] في السنة التالية، أصدرت أبل مُنتَجَين لتحرير الفيديو: "آي موفي" الموجه للمستهلكين، و"فاينال كات برو" الموجه للمهنيين. أصبح "فاينال كات برو" لاحقا أحد أهم البرامج في تحرير الفيديو، فله 800000 مستخدم مسجل بحلول عام 2007. في عام 2002 اشترت شركة أبل "شركة ناثينج ريال" بسبب برنامج "شيك" المتقدم رقميا في الجمع بين خصائص الصور،[56] واشترت أيضا شركة "إيماجيك" لبرنامجها للإنتاج الموسيقي المسمى "لوجيك"، والذي أدى إلى تطوير برنامج "جارادج باند" الموجه للمستهلكين.[57][58] وأكمل إصدار برنامج "آي. فوتو" مجموعة برامج "آي. لايف" في نفس العام.
أصدرت الشركة نظام تشغيل ماكنتوش العاشر في 24 مارس لعام 2001، والنظام تمت برمجته على أساس نظامي تشغيلٍ هما "أوبين ستيب" (لشركة "نيكست") و"بي. إس. دي. يونيكس". كان النظام موجها للمستهلكين والمهنيين على حدٍ سواء، وكان يجمع بين خصال الاستقرار والموثوقية والأمان المعروفة عن يونيكس، وسهولة الاستخدام لوجود واجهة مستخدم متوفرة.لمساعدة المستخدمين في التحول عن نظام التشغيل ماك 9، سمح نظام التشغيل الجديد ماك أو إس عشرة باستخدام تطبيقات نظام التشغيل 9، وذلك من خلال البيئة الكلاسيكية لنظام ماك أو إس عشرة.[59]
في 19 مايو، 2001، افتتحت أبل محال بيع منتجات أبل بالتجزئة في ولاية فرجينيا وولاية كاليفورنيا.[60] في العام نفسه، طرحت شركة أبل مشغل السمعيات الرقمي المحمول لجهاز آي بود. وكان المنتج ناجحا بامتياز—فقد بيعت منه أكثر من 100 مليون وحدة في غضون ست سنوات.[61][62] في عام 2003، افتتحت الشركة متجر آي تيونز لتنزيل الموسيقى عبر الإنترنت مقابل 0.99 دولار للأغنية، وذلك للتكامل مع أجهزة آي بود. وسرعان ما أصبحت الخدمةُ الرائدةَ في مجال خدمات الموسيقى على الإنترنت، بما يزيد عن خمسة مليارات تحميل بحلول التاسع عشر من حزيران/يونيو، 2008.[63]
منذ عام 2001، تخلص فريق التصميم في أبل تدريجيا عن استخدام المواد البلاستيكية الشفافة الملونة التي استخدمت لأول مرة في جهاز آيماك جي 3. بدأ هذا مع استخدام الباوربوك المصنوع من التيتانيوم، والذي أعقبه الآي. بوك المصنوع من البوليكاربونات، وجهاز "الآي. ماك" مُسَطح الشاشة.[64][65]
[عدل]2005- حتى الآن: الشراكة مع إنتل


الماكبوك برو (بشاشة واسعة حجمها 15.4 بوصة) كان أول حاسوبٍ محمولٍ لشركة أبل، يعمل بوحدات معالجة إنتل. تم إعلانه في يناير من 2006، وكان يستهدف السوق المهنية.
أعلن ستيف جوبز في الكلمة الرئيسية في المؤتمر العالمي للمطورين في السادس من يونيو لعام 2005، أن شركة أبل ستبدأ في إنتاج حواسيب الماكنتوش العاملة على وحدات معالجة التي تصنعها شركة إنتيل، وأن ذلك سيبدأ في 2006.[66] وفي العاشر من يونيو، 2006، طرحت أبل جهاز "ماكبوك برو" وجهاز "الآي.ماك"، وهما أول جهازان يعملان بوحدة معالجةٍ مركزيةٍ "كور دو" صنعتها شركة إنتيل. بحلول السابع من أغسطس، 2006، كانت أبل قد حولت كل خط إنتاج أجهزة الماك إلى استخدام رقائق إنتيل، وكان هذا أبكر بعام عما أعلن عنه ستيف جوبز.[66] وخلال هذا التحول، تم الاستغناء عن الماركات "باورماك" و"آي.بوك" و"باوربوك"؛ وأصبحت يخلف كل ماركةً من هذه الماركات المستغنى عنها وفق الترتيب: "مأكبرو" و"ماكبوك" و"ماكبوك برو".[67][68] في 29 نيسان 2009، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن أبل كانت تبني فريقها الخاص من المهندسين لتصميم الرقائق الدقيقة.[69]
أصدرت شركة أبـِّـل أيضا برنامج "بوتكامب" لمساعدة المستخدمين على تثبيت ويندوز إكس بي أو ويندوز فيستا على أجهزة "الماكينتوش-إنتل" جنبا إلى جنبٍ مع نظام التشغيل ماك العاشر.[70]
كان نجاح شركة أبـِّـل خلال هذه الفترة واضحا من خلال سعر أسهمها.فقد ارتفع سعرُ سهم أبِّل بَيْنَ مطلع عام 2003 و 2006،أكثر من عشرة أضعاف، من حوالي 6 دولارات للسهم الواحد (المعدلة وفقا للتقسيم) إلى ما يزيد عن 80 دولارا للسهم الواحد. وفي يناير 2006، تجاوزت القدرة السوقية شركة أبل على شركة ديل.[71] كان قد قال الرئيسُ التنفيذيُ لشركة ديل مايكل ديل، قبل تسع سنوات من ذلك التاريخ، أنه إذا أتيحت له إدارة شركة أبل فإنه "سوف يقوم بإغلاقها وإعطاء المال للمساهمين." [72]
و لكن على الرغم من نماء حصة أبل في سوق أجهزة الكمبيوتر، فإنها لم تزل متخلفةً كثيرا عن منافستها مايكروسوفت، فهي لا تملك إلا حوالي 8 في المئة من سوق أجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة في الولايات المتحدة.[73]
أثناء إلقائه الكلمة الرئيسية في معرض مكوورلد يوم 9 يناير 2007، أعلن ستيف جوبز أن شركة "كمبيوتر أبل المحدودة"، سوف تُعرف من تلك اللحظة بشركة أبل المحدودة. شهد المعرض أيضا الاعلان عن جهاز الآي فون وتلفزيون أبل.[74] وفي اليوم التالي، وصلت قيمة سهم أبل إلى 97.80 دولارا، وكان هذا أعلى مستوياته إلى ذلك التاريخ. وفي أيار / مايو، تجاوز سعر السهم حاجز المئة دولار.[75]
أشارت الشركة في السادس من شباط / فبراير 2007، أنها ستبيع الموسيقى على متجر "آي.تونز" الإلكتروني دون إدارة الحقوق الرقميةاذا وافقت شركات التسجيلات على التخلي عن التكنولوجيا(والذي كان من شأنه السماح بتشغيل الأغاني على مشغلاتٍ من أطرافٍ ثالثة).[76] في يوم 2 أبريل، 2007، أعلنت أبل بالاشتراك مع شركة الصناعات الموسيقية والإلكترونية البريطانية المحدودة (EMI) عن إزالة تكنولوجيا إدارة الحقوق الرقمية من قائمة شركة "EMI" على موقع متجر آي.تيونز، وأن القرار سيُفَعَلُ في أيار / مايو.[77]
و في يوم 11 يوليو، 2008، أطلقت شركة أبل متجر آب لبيع تطبيقات الطرف الثالث لجهاز الآي.فون وجهاز الآي.بود تاتش.[78] وفي غضون شهر، باع المتجر 60 مليون تطبيق، بإيراداتٍ يومية بلغت مليون دولار في المتوسط. تكهن ستيف جوبز عندئذٍ أن المتجر يمكن أن يصبح تجارةً تورد مليارات الدولارات لشركة أبل.[79] بعد ثلاثة أشهر، ظهر الإعلان أن أبل قد تصبح ثالث أكبر موردٍ للهواتف في العالم، نظرا لشعبية جهاز "الآي فون".[80]
في 16 كانون الأول، 2008، أعلنت شركة أبل أن عام 2009 سيكون آخر عامٍ لحضور شركة أبل في معرض مكوورلد، وأن فيل شيللر سيلقي الكلمة الرئيسية في عام 2009 بدلا من المتوقع ستيف جوبز.[81]
في 14 يناير، 2009، أصدر جوبز مذكرةً داخليةً في شركة أبل، وفيها أعلن انه سيأخذ أجازة لمدة ستة أشهر، وحتى نهاية يونيو 2009، لتمكينه من التركيز بشكل أفضل على حالته الصحية والسماح للشركة بالتركيز على منتجاتها على نحوٍ أفضل.[82] على الرغم من غياب ستيف جوبز، فقد سجلت أبل أفضل ربع سنوي في غير العطلات (Q1 السنة المالية 2009) خلال فترة الركود، حيث حققت أبل ايراداتٍ قدرُها 8.16 مليار دولار وأرباحا قدرها 1.21 مليار دولار.[83]
[عدل]المنتجات الحالية

[عدل]حاسوب "ماك" وملحقاته


حاسوب الماك ميني، وهو الحاسوب المكتبي ذو التكلفة المنخفضة.
ماك ميني: من أنواع الحواسيب المكتبية الموجهة للمستهلكين. طُرحَ الحاسوب في يناير 2005.
آي.ماك: حاسوب "ألكل في واحد" المكتبي الموجه للمستهلكين، الذي تم إصداره للمرة الأولى في عام 1998. ساعدت شعبيته على إعادة ثروات الشركة.[54]
ماك برو: حاسوب مكتبي بدرجة محطة عمل، قُدِمَ في آب / أغسطس 2006، وكان هو المعروف سابقا PowerMac.
ماك بوك: الدفتر المحمول الموجه للمستهلكين في 2006، وهو متوفرٌ باللون الأبيض. كان هو المعروف سابقا iBook.
ماكبوك آير: رقيقٌ جدا، دفترٌ ذا محموليةٍ عالية، عُرِضَ في يناير 2008.
ماك بوك برو: حاسوب محمول للمهنيين، وهو بديل جهاز ماكبوك. الحاسوب متوفرٌ بأحجام 13 و 15 و 17 بوصة، وعُرِضَ في يناير 2006. كان هو المعروف سابقا PowerBook.
Xserve: محمولٌ على رف، مزدوجُ أو رباعيُ وَحداتِ المعالجة المركزية، وله سيرفير 1U.
تبيع شركة أبـِّـل مجموعةً متنوعةً من المستلزمات لحواسيب ماكنتوش، بما في ذلك منتجات الشبكات اللاسلكية للاستخدام في المطارات، والكبسولة الزمنية، والعرض السينمائي، والفأرة الخارقة، ولوحة المفاتيح اللاسلكية، ومودم يو. إس. بي..
[عدل]iPod


كلاسيك أي بود
في يوم 23 أكتوبر عام 2001، طرحت شركة أبل مُشَغِلَ الآي بودالموسيقي الرقمي. وقد تطور الجهاز ليشمل مختلف النماذج التي تستهدف تلبية احتياجات مختلف المستخدمين. ومشغل الآي.بود هو الرائد في سوق مشغلات الموسيقى المحمولة بهامش كبير، فله ما يزيد على 220 مليون وحدة تم شحنها بحلول 9 أيلول / سبتمبر 2009.[84] وقد دخلت أبـِّـل في شراكة مع شركة نايكي لتقديم المشغل آي بود + نايكي الرياضي، وذلك لتمكين المتسابقين من تحقيق مزامنةِ ورصدِ جريهم مع موقع آي تونز وموقع نايكي بلاص. تبيع شركة أبـِّـل حاليا أربعة أنواع من أجهزة الآي بود.
"آي بود الكلاسيكي" (الذي كان يسمى سابقا "آي. بود" من 2001 حتي 2007)، وهو مشغل الوسائط المحمول الذي طرح لأول مرة في عام 2001، وهو متوفر في طراز 160 جيجابايت.
آي.بود نانو، وهو مشغل الوسائط المحمول الذي طرح لأول مرة في عام 2005، وهو متاحٌ حاليا في طرازي 8 أو 16 جيجابايت. في عام 2009، قدمت الشركة جهاز النانو مع كاميرا فيديو، ومُضَبط لموجات "إف.إم".
أي.بود شافل، وهو مشغل ملفات الصوت الرقمي، الذي طرح لأول مرة في عام 2005، وهو متوفرٌ بطرازات 2 أو 4 أو 8 جيجابايت.
آي.بود تاتش، وهو مشغل الوسائط المحمول الذي طرح لأول مرة في أيلول / سبتمبر 2007، والنماذج المتاحة منه حاليا هي 8 و 16 و 32 جيجابايت. في عام 2009، قدمت الشركة النماذج 8 و 32 و 64 جيجابايت، مع قدرة التحكم الصوتي.
[عدل]iPhone
مقال تفصيلي :آي فون
في مؤتمر ومعرض عالم ماك ليناير عام 2007، قام ستيفن جوبز بعرض هاتف آي فون الذي طال انتظاره[85]، والذي كان تشكيلا من الهواتف الذكية المُمَكَنة من الإنترنت، ومشغل الموسيقى الرقمي "آي. بود".[86] جمع الهاتف "آي. فون" الأصلي بين الهاتف الخلوي الذي يعمل بالنظام العالمي للاتصالات الجوالة ("جي. إس. إم.") رباعي النطاق للجيل 2.5 ونظام مُعَدَّلات الداتا المحسنة لتطوير نظام"جي. إس. إم" (EDGE)، بالميزات الموجودة في الأجهزة المحمولة يدويا، حيث يعمل بنموذج مصغر من نظام تشغيل ماك إكس (نظام تشغيل iPhone)، بوجود العديد من تطبيقات ماك إكس، كبرنامج سَفَاري وبرنامج البريد. كما تضمن نظام التشغيل المصغر تطبيقات تعتمد على الاتصال بالإنترنت وتطبيقات "داشبورد"، كخرائط جوجل وأحوال الطقس. يتميز الهاتف "iPhone" بشاشةٍ لمسية 3.5-بوصة (89 مليمتر)، وسعة ذاكرة 4 أو 8 أو 16 جيجابايت، وخاصية البلوتوث والواي-فاي.[86] أصبح الآي.فون متاحا في 29 يونيو، 2007، بسعر 499 دولار أمريكي (4 جيجابايت) و 599 دولار أمريكي (5 جيجابايت)، بعقدٍ مع شركة "إيه. تي. آند. تي.".[87] في الخامس من فبراير 2008، حدثت أبل الآي.فون الأصلي ليكون هناك نموذج 16 جيجابايت من الذاكرة، بالإضافة إلى نماذج 8 و 4 جيجابايت.[88] يوم 9 يونيو، 2008، في المؤتمر العالمي للمطورين، أعلن ستيف جوبز أن الآي.فون الجيل الثالث 3G سوف يكون متاحا في 11 يوليو، 2008.[89] أضاف هذا الإصدار دعما لشبكة الجيل الثالث، وملاحة تحديد المواقع (GPS)، بالإضافة إلى خفض سعر النموذج الذي بذاكرة 8 جيجابايت ب199 دولارا، والنموذج الذي بذاكرة 16 جيجابايت ب299 دولارا، ووفرت النماذج باللون الأبيض والأسود.اختلف الإصدار الجديد بصريا، فلم يكن فيه الظهر الأسود الفضي مربع الهوائي الكبير، وتم استبداله بظهر مقوس أسودٍ لامعٍ أو أبيض.في أعقاب شكاوى من كثير من الناس، تم تغيير مقبس السماعات من مقبسٍ مُدَرَج إلى مقبس مستوي ليكون متوافقا مع أنماطا أكثر من سماعات الرأس. تغيرت قدرات البرامج كذلك، ومع الافراج عن الآي.فون الجديد جاء الافراج عن متجر تطبيقات أبل، الذي قدم خدمة تحميل التطبيقات المتوافقة مع الهاتف.في 24 أبريل 2009، تجاوزت التحميلات على الموقع أكثر من مليار تحميل.[90] وفي يوم 8 يونيو، 2009، في المؤتمر السنوي للمطورين العالميين، أعلن الشركة عن طرح الهواتف للجيل الثالث، موفرة بذلك تحديثا تزايدا للجهاز، بما في ذلك المكونات الداخلية الأسرع، ودعم سرعات الجيل الثالث 3G، وإمكانية تسجيل الفيديو، والتحكم الصوتي.
آي.فون الجيل الثالث 3G، المتوفر حاليا في نموذج 8 جيجابايت.
آي.فون الجيل الثالث 3GS، والمتوفر حاليا بنماذج 16 و 32 جيجابايت.
آي.فون الجيل الرابع 4، والمتوفر حالياً بنماذج 16 و 32 جيجا بايت.
آي.فون الجيل الرابع 4s، والمتوفر حالياً بنماذج 16 و 32 و 64 جيجا بايت.
[عدل]تلفزيون أبل
مقال تفصيلي :أبل تي في
في مؤتمر عالم ماك لعام 2007، عرض ستيفن جوبز تلفزيون أبل (المعروف سابقا آي.تي.في.)،[91] وهو جهاز فيديو يهدف إلى الجمع بين تشغيل محتوى موقع آي.تونز والمحتوى التليفزيوني عالي الوضوح. يمكن توصيل الجهاز بتلفاز المستخدم، وتوليفه من خلال شبكةٍ لاسلكية أو واي.فاي. مع مكتبة آي.تونز لجهاز كمبيوتر واحد، والعرض المتصل من أربعةٍ آخرين.احتوى تلفزيون أبل في الأصل قرصا صلبا بذاكرة 80 جيجابايت، بمخارج لواجهة الوسائط المتعددة عالية الوضوح (HDMI) وإشارة الفيديو المجزأة، وتقوم بتشغيل الفيديو بدقة 720 بيكسيل كحدٍ أقصى.[92] في 31 مايو، 2007، تم إصدار نموذج ال160 جيجابايت بجانب نموذج 40 جيجابايت القائم،[93] وفي يوم 15 يناير 2008، تم إصدار تحديثٍ للبرامج، والذي سمح بتحميل الوسائط التي سيتم شراؤها مباشرة من تلفزيون أبل.[94]
[عدل]نشاطها في مجال البرمجيات
طورت شركة أبـِّـل نظام التشغيل الخاص بها ليعمل على أجهزة ماكينتوش، وهو نظام تشغيل ماكنتوش إكس، وكان أحدث إصدار له ماكنتوش v10.6 سنو ليبارد. كما تقوم شركة أبـِّـل أيضا بتطوير برامج الكمبيوتر المستقلة لنظام تشغيل الماكنتوش. ويتم وضع الكثير من هذه البرامج مرفقا مع حواسيب أبل.مثالٌ على ذلك هو حزمة البرامج الموجه للمستهلكين آي.لايف، الذي يشمل برامج آي.دي.في.دي. وآي.موفي وآي.فوتو وآي.تونز وجارادجباند وآي.ويب. برنامج آي.ورك متوفر كبرنامج للعرض، ولتخطيط الصفحات ومعالجة النصوص، وهو يتضمن برنامج كينوتز وبرنامج بيدجيز وبرنامج نامبارز. أما برامجُ آي.تونز ومشغل الوسائط كويكتايم ومتصفح الويب سفاري وتحديث البرنامج، فكلها متوفرةٌ للتحميل المجاني لنظامي التشغيل ماك إكس وويندوز.
كما تقدم شركة أبـِّـل مجموعةً من عناوين البرامج الموجهة للمهنيين. تتضمن مجموعة البرامج المقدمة لتقنية خادم الشبكة نظام التشغيل ماكنتوش إكس الخادم؛ حاسوب أبل ريموت، وتطبيق لإدارة الشبكات؛ برنامج "ويب أوبجيكتس"، وهو خادمٌ تطبيقات ويب جافا إي.إي.؛ وبرنامج "زان"، وهو نظام ملفات لشبكات التخزين. للسوق الإبداعية المهنية، هناك أبيرشير لمعالجة الصور الخام؛ فاينال كات ستوديو، وهو مجموعة برامج لإنتاج الفيديو؛ لوجيك، وهو عبارةٌ عن مجموعة أدواتٍ موسيقيةٍ شاملة، وشيك، وهو برنامج تركيب للتغييرات المتقدمة.
تقدم شركة أبل خدمات الإنترنت من خلال برنامج "موبايل مي" (و الذي كان يعرف سابقا "دوت ماك".) يحتوي البرنامج على حزمة برامج صفحة الويب الشخصية، والبريد الإلكتروني، والمجموعات، و"آي.ديسك"، والتخزين الاحتياطي، و"آي.سينك" وبرامج مركز التعليم.تستخدم برامج "موبايل مي" إمكانية تخزين المعلومات الشخصية على خادم على الإنترنت، وبذا جعل كل الأجهزة الشخصية الموصلة بالإنترنت متزامنةً مع بعضها.[95] أعلن في معرض عالم ماك 2009، أن موقع "آي.وورك" iWork.com، سيسمح للمستخدمين بإيداع الوثائق على الموقع للتبادل والتعاون.
[عدل]ثقافة الشركة

[عدل]الشركة
كانت شركة أبل واحدةً من عدة شركات نجحت جدا بعدما تأسست في السبعينات في الحفاظ على القيم التقليدية لما يجب أن يكون عليه حال ثقافة أي شركة، فيما يتعلق بتسلسل الهرم التنظيمي (مسطح مقابل طويل، زي غير رسمي مقابل زي رسمي، الخ).هناك شركاتٌ أخرى نجحت في هذا من هذه الفترة كشركة طيران ساوث ويست وشركة مايكروسوفت. كانت شركة أبل تقف ضد منافسيها الصارمين مثل "آي.بي.إم." بطريقة شبه تلقائية، ويرجع هذا إلى سلوك مؤسسي الشركة. فكثيرا ما كان يمشي ستيف جوبز حافيا في المكتب، حتى عندما وصلت أبل إلى قائمة مجلة "فورشين" لأثرى 500 شركة. وبحلول إعلان "1984" التلفزيوني، أصبحت هذه السمة الوسيلة رئيسية للشركة لمحاولة مباينة نفسها عن منافسيها.[96]
بينما نمت الشركة وتمت إدارتها من عددٍ من المديرين التنفيذيين، ولدى كل منهم فكرةٌ عن ما يريد أن تكون أبل، فقد فُقِدَ بعضٌ من شخصية أبل الأصلية. ولكن الشركة ما زالت تعزز الفردية والتميز، والتي لا شك تُقَرب الموهوبين إلى وظائفها، وبالذات بعد عودة ستيف جوبز.و للتعرف على أفضل موظفيها، صنعت أبل برنامج زمالة. تُعطى زمالةُ شركة أبـِّـل لأولئك الذين قدموا مساهماتٍ فنية أو غير عادية في القيادة لعالم الحوسبة الشخصية، أثناء تواجدهم في الشركة. تم منح الزمالة إلى الآن لعددٍ قليل من الأفراد، بمن في ذلك بيل أتكنسون، [97] ستيف كابس، [98] رود هولت [97]، آلان كاي، [99][100] جاي كاواساكي، [99][101] آل ألكورن، [102] دون نورمان، [99] ريتش بيدج،[97] وستيف وزنياك.[97]
[عدل]المستخدمين
طبقا لاستطلاعات أجرتها مؤسسة جي دي باور، فإن شركة أبل لديها أعلى علامةٍ تجارية وولاء إعادة شراء من أيٍ من الشركات المصنعة للكمبيوتر. ورغم أن هذا الولاء للماركة يعتبر غير عادي بالنسبة لأي منتج، فإنه لم يبدو أن أبل بذلت مجهودا لإنشائه. ففي لحظة من الزمن، عمل مبشرو أبل بنشاط من أجل الشركة، ولكن هذا كان بعد ترسخ هذه الظاهرة.قال المبشر لشركة أبـِّـلجاي كاواساكي أن هذا التعصب لماركة أبل "هو أمر عثرنا فيه".[103] ولكن شركة أبـِّـل أيدت استمرار وجود شبكة من مجموعات مستخدمي ماكفي معظم المراكز الرئيسية والثانوية للسكان، حيث تتوفر أجهزة كمبيوتر ماك.
يجتمع المستخدمون لمعرض أبل الأوروبي، ولمؤتمر ومعارض عالم ماك في سان فرانسيسكو، حيث تطرح أبل الكثير من منتجاتها الجديدة كل عام إلى الصناعة والعامة.كما يجتمع مطوروا ماك كل عام في مؤتمر مطوري ماك العالمي.
افتتاحات متاجر أبل تجتذب حشود الآلاف، وينتظر بعضهم حتى يوم كامل قبل الافتتاح، أو حتى يأتون طيرانا من بلدان أخرى.[104] فكان أمام متجر الجادة الخامسة في نيويورك صفا من المستخدمين وصل إلى نصف ميل، واستغل بعضهم المناسبة لطلب الزواج.[105] أما افتتاح جينزا في طوكيو فقد وصله الآلاف مع خطٍ يتجاوز ثمانية مبان في المدينة.[106]
قال جون سكولي لصحيفة الجارديان البريطانية في عام 1997 : "الناس يتحدثون عن التكنولوجيا، ولكن شركة أبل شركة تسويق. كانت شركة تسويق هذا العقد." [107]
تشير أبحاث السوق أن شركة أبل تلفت قاعدة عملاء من غير العاديين، مثل الفنيين والإبداعيين، والمتعلمين جيدا من السكان، وهو ما قد يفسر رؤية الشباب لمنصة أبل، وولوج أبل في الثقافات الفرعية الطلائعية.[108]
[عدل]شؤون الشركة

لدى شركة آبـِّـل تاريخا من التكامل الرأسي في منتجاتها، حيث صنعت الشركة المعدات التي تقوم بتثبيت البرامج الخاصة بها عليها. [بحاجة لمصدر]
فخلال التاريخ المبكر للماك، رفضت أبل عموما اعتماد المعايير السائدة لصناعة المعدات، وبدلا من ذلك صنعت المعدات الخاصة ببرامجها.[109] انعكس هذا الاتجاه إلى حد كبير في أواخر التسعينات، مع بداية اعتماد أبل لموصل "PCI" (موصل الأجزاء الطرفية)7500/8500/9500 لأجهزة باورماك. اعتمدت شركة أبـِّـل منذ ذلك الحين على "اليو. إس. بي."، و"الإيه. جي. بي." و"الهايبر ترانسبورت" والواي. فاي. ومعايير أخرى للصناعة في أجهزة الكمبيوتر، وكانت لشركة في بعض الحالات رائدةً في اعتماد المعايير مثل الناقل التسلسلي العام "يو. إس. بي." [110] فاير واير هو معيارٌ أنشأته أبل، واعتُمِدَ في الصناعة على نطاق واسع بعد أن تم قياسه وتوحيده كما في IEEE 1394.[111]
منذ أن فُتح أول متجرٍ لأبل، والشركة تعمل في بيع ملحقات الأطراف الثالثة.[112] يسمح هذا للشركات مثل نيكون وكانون ببيع ما لديها من كاميراتٍ رقمية وكاميرات فيديو متوافقةٍ مع ماكنتوش داخل متاجر أبل. أدوبي، وهي من أقدم الشركات تعاملا مع أبل ببرمجياتها تبيع أيضا برامجها المتوافقة مع الماكنتوش، كما تفعل شركة مايكروسوفت ذلك أيضا، والتي تبيع مجموعة "مايكروسوفت أوفيس" لأجهزة الماكنتوش. لكن الكتب التي من شركة جون وايلي وأولاده، ومنها سلسلة "فور داميز" للكتب التعليمية فهي استثناء ملحوظ من هذه القاعدة. فكتب هذا الناشر ممنوعة من متاجر أبل منذ عام 2005 بسبب اختلاف ستيف مع سياستها التحريرية.[113]
[عدل]مقر الشركة الرئيسية
مقر شركة أبل المحدودة يقع في وسط وادي السيليكون، وعنوانه هو 1 شارع إنفينيت لوب، كوبيرتينو، كاليفورنيا يملك حرم شركة أبل ستة مبان يصل مجموعها إلى 79000 متراً مربعاً، وبنيت في عام 1993 من قبل شركة "سوبراتو للتطوير".[114]
في عام 2006، أعلنت شركة أبل عن نيتها لبناء مقرها الثاني على 200000 متراً مربعاً وتجميعه من مختلف القطع المتجاورة. سيكون المقر الجديد في كوبرتينو أيضا، ولكنه سيبعد حوالي 1.6 كيلومتراً شرقا من المقر الحالي.[115]
[عدل]كبار المدراء التنفيذيين
1977-1981 : مايكل "سكوتي" سكوت
1981-1983 : "مايك" ماركولا
1983-1993 : جون سكالي
1993-1996 : مايكل سبيندلر
1996-1997 : جيل أميليو
1997-2011 : ستيف جوبز (الرئيس التنفيذي الانتقالي 1997-2000)
2011-حتى الآن : تيم كوك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
miss.samo
...::|مشرفة دردشة|::...

...::|مشرفة دردشة|::...
avatar

البلد :
mms :
الهواية :
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 2439
المال : 4411
السٌّمعَة : 10
العمر : 21

مُساهمةموضوع: رد: تقرير عن شركه ابل    الأحد سبتمبر 02, 2012 12:12 am

شكرااا جزيلـا لكـ







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تقرير عن شركه ابل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم تون :: منتديات التسلية ::   :: قسم الكمبيوتر والعابه والانترنت-
انتقل الى: