عالم تون


منتديات عالم تون حيث للمرح فنون
 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التبادل الاعلانىالتبادل الاعلانى  مركز الرفعمركز الرفع  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
المواضيع الأخيرة
» شرح زيادة اللايكات على الفيس بوك 2013
من طرف broker22 الثلاثاء يونيو 30, 2015 4:23 am

» منتدى انور ابو البصل الاسلامي يتشرف بزيارتكم والانتساب اليه
من طرف صبر جميل الأربعاء يونيو 17, 2015 6:56 am

» سؤال مهم...............
من طرف زائر السبت يونيو 13, 2015 8:53 pm

» برنامج حسابات ومبيعات IES ويب لااداره الانشطه التجاريه
من طرف تغاريد الوادى الثلاثاء يونيو 02, 2015 3:23 pm

» مجاناً - تحميل برنامج حسابات معامل ومختبرات طبية
من طرف مارتينا فخرى الخميس أبريل 30, 2015 4:44 pm

» تصميمك علينا مع الابداع العربي
من طرف سنشي كودو الإثنين مارس 16, 2015 9:50 pm

» موقع لتبادل الإعلانات المجانية
من طرف Hesham Virus الأربعاء فبراير 04, 2015 9:51 pm

» تحميل لعبة All Zombies Must Die مضغوطة
من طرف Hesham Virus السبت يناير 17, 2015 11:26 am

» برنامج تعليم اللغة الانجليزيه المجاني للايفون والاندرويد 2014
من طرف Hesham Virus الثلاثاء ديسمبر 16, 2014 5:06 pm

أنت غير مسجل فى منتديات عالم تون . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

شاطر | 
 

 عائلات "جزائرية" تـُشَجِّعُ أبناءَها على"الجريمة" و التردد على "السجون" تحت اسم الرجولة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hcenoo doux
...::|عضو نشيط|::...

...::|عضو نشيط|::...
avatar

البلد :
الهواية :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 110
المال : 191
السٌّمعَة : 1
العمر : 26

مُساهمةموضوع: عائلات "جزائرية" تـُشَجِّعُ أبناءَها على"الجريمة" و التردد على "السجون" تحت اسم الرجولة   الخميس فبراير 27, 2014 5:32 pm


ظاهرة سيئة تنتشر كثيرا في الجزائر و بالأخص في مدينة الصخر العتيق قسنطينة تقوم بها بعض "الأمهات" عن جهل و هي احتفالها بخروج ابنها من السجن، و هي ظاهرة كثيرا ما شجعت الشباب على الجرائم و ربطت علاقته بالسجن من خلال التكرار المتواصل لارتكاب الجرائم




وكثيرا ما تكون مثل هذه العادات في الأحياء الشعبية بحيث تقيم " الأمّ " وليمة و تدعو فيها الأقارب و الجيران لحضور مأدبة الغذاء أو العشاء، و تخسر الأموال الكثيرة في تحضير هذه الوليمة، و قد تجدها تلجأ إلى قرض المال أو بيع مصوغاتها من أجل إسعاد ابنها الذي قضى عقوبته لجريمة اقترفها و إدخال في قلبه الفرحة..
إن مثل هذه الولائم عادة ما تكون من أجل شخص كان أسيرا في الحرب أو عائدا من الغربة و من الخدمة الوطنية، أو في المناسبات الخاصة بالنجاح في امتحان مثلا أو ترقية في الوظيفة أو خطبة و زواج، و لهذا نجد المدعوون كثيرا ما يندهشون لمثل هذه الولائم، و هم يستمعون إلى الأم : (أنتم مدعوون لحفلة خروج ابني من السجن) أو كما يقال بالعامية: ( راكو معروضين للعشا تاع وليدي خرج من الحبس) ..
انتشرت هذه الظاهرة في مدينة الصخر العتيق قسنطينة، و ربما في مناطق أخرى، غير أنه لا شك أن مثل هذه الظواهر تشجع الشباب على ارتكاب الجرائم مادامت " الأم " راضية عن ابنها حتى لو كان مجرما محترفا، أمام الإجراءات الجديدة التي تقوم بها إدارة السجون في الجزائر في ظل سياسة "حفظ الكرامة الإنسانية للسجين"، فقد عملت إدارة السجون على توفير كل الأجواء الملائمة داخل السجن من قاعات لـ: ( الرياضة، الموسيقى، الإنترنت ، فتح مركز لمحو الأمية، كذلك فتح المجال لمتابعة الدراسة عن بعد مع التركيز على نوعية الأكل و الفراش المريح..) مثلما هو الشأن بالنسبة لسجن حي بوصوف الواقع عل بعد 07 كيلومتر من مدينة قسنطينة، لدرجة أن هذه السجون أصبح يطلق عليها اسم (فنادق بخمس نجوم) زد على ذلك اهتمام الأهل بالسجين من خلال الزيارات المتكررة للاطمئنان عليه و تزويده بالغذاء الجيّد..
كما أن النطق بالأحكام عادة ما تكون "مخففة" من قبل المحاكم الجنائية أو محاكم الجنح، حيث أصبح "السجن" بالنسبة لهذه الشريحة من المنحرفين مثل الدار أو أحسن، خاصة الشباب البطال الذي أصبح ينظر إلى الجريمة الحل الوحيد للهروب من البطالة و الركن إلى جدران المدينة، و تحولت الجريمة في نظر هذه الشريحة إلى فن له تقنياته الخاصة، لاسيما و الأرقام تؤكد على تزايد عدد المساجين من سنة إلى أخرى ، و تؤكد الإحصائيات الأخيرة أن العدد الإجمالي للمساجين يفوق عن 60 ألف سجين على المستوى الوطني..
كان لنا لقاء مع بعض الأمهات أمام باب سجن "الكدية" كن ينتظرن موعد زيارة
أبنائهن المسجونين، و بعد التقرب منهن رويدا رويدا، فتحت لنا بعض الأمهات صدروهن للنقاش، حول هذه القضية سألنا السيدة ( ق. مسعودة) عمرها 72 سنة ، فقالت و الدموع تغمر عيناها: ( واش ندير أنا " أمّ" و هذا ما نسعى في الدنيا و ربّي ماهداهش..) ، أما السيدة ( ب. كلثوم) 65 سنة أفضت لنا بالقول: ( الليّ ما جَرَّبـْشِ الكبْدة يْكـَذَّبْ ) و قصت علينا مغامرات ابنها في قضايا السرقة مضيفة بالقول: ( حاولتُ مرارا إعادته إلى الطريق المستقيم و لكن السرقة أصبحت تسري في دمه، فماذا افعل؟ هذا حال اليتيم اللي ماعندوش اللي ينصحو، و مهما كان الحال يبقى ابني)، في حين صرحت إحدى الأمهات أنها على يقين أن ابنها مظلوم، و أضافت تقول: لو أعلم أن ابني مجرم بالفعل فأنا سأتبرأ منه مدى الحياة، و قالت أخرى رفضت ذكر اسمها بالقول: إن وجودي هنا لزيارة زوجي الضحية الذي سجن بسبب أخطاء ابنه، و أنا نسيت إذا كان عندي ولد..

الآراء كانت متناقضة بين مؤيد و معارض، وكان لنا الفضول في طرح السؤال على "المواطنين" لمعرفة ما يقوله الرأي العام ، سألنا أحد المواطنين من الشباب فكان رده أن الظاهرة لها شقين (إيجابي و سلبي) ، فالشق الأول أي الإيجابي تبقى الوليمة مبادرة طيبة إذا كان المحبوس "مظلوما"، و مثل هذه الولائم تشعره بأنه موضع اهتمام من طرف العائلة و أن هذه الأخيرة دوما متضامنة معه و تتذكره و تنتظر خروجه بفارغ الصبر، كما أن "الأمّ " بطبعها امرأة فهي بفطرتها عاطفية، لكن للعاطفة حدود أضاف محدثنا، فإقامة مثل هذه الولائم على مسجون ( في حالة عود) كما يطلق عليه في المصطلح القانوني أكبر من جريمة و أن العائلات التي تحتفل بخروج ابنها الضال هي كذلك مشاركة في الجريمة، و كان من الأحرى على هذه "الأم" أن تطرد ابنها من المنزل و تتبرأ منه مدى الحياة..
و راح آخر بالقول: إن الظلم ظلمات يوم القيامة و العائلات التي تقيم مثل هذه الولائم تكون تشجع ابنها على ارتكاب الجرائم، لاسيما و نحن نقرأ يوميا على صفحات الجرائد قضايا السرقات و الاختطاف و الاغتصاب، و لو كانت هذه الأم لها ابنة اختطفت و اغتصبت ربما نجدها تبحث عن الشخص الذي اغتصب ابنتها لتنتقم من شرف العائلة، لا ندري إذا ما كانت هاته الأمهات على حق، لأن عاطفة الأمومة أقوى بكثير، و لا يمكن لأي " أمّ "أن ترى ابنها في وضع سيئ ( جائع أو عار مثلا) مهما كانت أخطاؤه، غير أن مثل هذه الولائم تبقى ظاهرة سيئة تشجع الشباب على السير في طريق الإجرام، مادام هناك من يتكفل بهم ماديا و معنويا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اُلُصـــاُمــت
...::|فريق الادارة|::...

...::|فريق الادارة|::...
avatar

البلد :
mms :
الهواية :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 3326
المال : 9607
السٌّمعَة : 2
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: عائلات "جزائرية" تـُشَجِّعُ أبناءَها على"الجريمة" و التردد على "السجون" تحت اسم الرجولة   السبت مارس 01, 2014 12:39 pm

أتمنــــى لكـ من القلب .. إبداعـــاً يصل بكـ إلى النجـــوم ..

سطرت لنا أجمل معانى الحب

بتلك الردود الشيقة التي تأخذنا

إلى أعماق البحار دون خوف

بل بلذة غريبة ورائعة

دمت لنا ودام قلمك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mrghozzi
...::|عضو مميز|::...

...::|عضو مميز|::...
avatar

البلد :
الهواية :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 168
المال : 324
السٌّمعَة : 0
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: عائلات "جزائرية" تـُشَجِّعُ أبناءَها على"الجريمة" و التردد على "السجون" تحت اسم الرجولة   الإثنين مارس 03, 2014 12:56 am

أج ــمل وأرق باقات ورودى
لردك الجميل ومرورك العطر
تــ ح ــياتيـ لكــ
كل الود والتقدير
دمت برضى من الرح ــمن
لك خالص احترامي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عائلات "جزائرية" تـُشَجِّعُ أبناءَها على"الجريمة" و التردد على "السجون" تحت اسم الرجولة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم تون :: عالم تون العامة ::   :: القسم العام-
انتقل الى: